كأس آسيا

ألغاز لم تحل ونهايات مأساوية لـ 4 من أهم لاعبي كرة القدم

تعتبر كرة القدم لعبة جميلة بسبب الإثارة والمفاجآت التي تسيطر عليها، إلا أن “كل حاجة حلوة عمرها قصير”، فالمباريات تنتهي سريعا، وبذكر النهايات نذكر بعض الأسماء في تاريخ اللعبة التي مرت بنهاية مأساوية.

وعلى الرغم من تقديمها أفضل ما لديها على أرض الملعب، لم تعد أنفسهم قادرة على تحمل فظائع الحياة، التي أدت بهم إلى الانتحار.

لاعبين انتحروا وانتهت حياتهم بنهايات مأساوية 

  • ألان ديفيز

ولد ألان ديفيز في 5 ديسمبر 1961 ، وكان لاعب كرة قدم ويلزي إنجليزي المولد، بدأ مسيرته الكروية مع مانشستر يونايتد، وتحول إلى الاحتراف في ديسمبر 1978، و ظهر لأول مرة مع النادي في مايو 1982.

وقدم “ديفيز” ما مجموعه 10 مباريات بما في ذلك هدفه الوحيد لهم وظهر للمرة الأخيرة مع مانشستر يونايتد في مايو 1984 باسم جزء من فريق يونايتد المنتصر الذي هزم برايتون في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 1983.

ألان ديفيز
ألان ديفيز

وبالانتقال إلى نيوكاسل يونايتد، قدم ألان 21 مباراة في الدوري في الموسمين اللذين قضاهما في سانت جيمس بارك، وبعد فترات إعارته مع تشارلتون أثليتيك وكارلايل يونايتد، انتقل ديفيز إلى سوانسي سيتي.

وانتهت حياته بشكل مأساوي في 4 فبراير 1992، عندما تم العثور على جثة ألان ديفيز البالغ من العمر 30 عامًا في سيارته في جنوب ويلز، وجد أنه انتحر بالتسمم بأول أكسيد الكربون بعد وقت قصير من توصيل ابنته إلى المدرسة.

  • غاري سبيد

ولد غاري أندرو سبيد في 8 سبتمبر 1969، وكان لاعب كرة قدم ومديرًا من ويلز، وُصف بأنه أحد أفضل اللاعبين لأكثر من عقد في تاريخ كرة القدم في الدرجة الأولى الإنجليزية، اشتهر سبيد بوقته من عام 1988 إلى عام 1996 في ليدز يونايتد.

وساعد النادي في الفوز بلقبه الثالث في الدرجة الأولى، وفي بداية مسيرته المهنية مع ليدز، وقع سبيد عقده الاحترافي الأول في يونيو 1988 حيث ظهر لأول مرة مع الفريق في سن 19، كما ذهب للعب مع إيفرتون ونيوكاسل يونايتد وبولتون وشيفيلد يونايتد.

غاري أندرو سبيد
غاري أندرو سبيد

في ديسمبر 2006، أصبح سبيد أول لاعب يشارك في 500 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز عندما لعب في فوز بولتون 4-0 على وست هام يونايتد، مع 85 مباراة دولية مع ويلز، جعله ثاني أعلى لاعب توج في تاريخ ويلز.

وفي 27 نوفمبر 2011، بعد يوم واحد فقط من ظهوره في برنامج تلفزيوني، تم العثور على سبيد معلقًا في مرآب منزله، ورغم أن زوجته استدعت سيارة إسعاف، فقد فات الأوان وذكر الطبيب الشرعي أن سبب الوفاة كان “التعليق الذاتي”.

  • كارلوس خوسيه كاستيلو

ولد كارلوس خوسيه كاستيلو في ريو دي جانيرو بالبرازيل في 27 نوفمبر 1927، وبدأ مسيرته الكروية مع أولاريا في عام 1945، ثم انتقل إلى بايساندو في عام 1946، وبدأ رحلته الاحترافية في كرة القدم مع فلومينينسي.

ولعب كاستيلو للنادي لمدة 18 عامًا تقريبًا، فترة تتراوح من عام 1947 إلى عام 1964، واشتُهر بأنه حارس مرمى لأنه قام على ما يبدو بإنقاذ مستحيل، وقيل أيضًا إنه حمل قدرًا لا يصدق من الحظ السعيد معه.

كارلوس خوسيه كاستيلو
كارلوس خوسيه كاستيلو

وتم اختياره كعضو في تشكيلة البرازيل في أربع نهائيات لكأس العالم ” 1950 و 1954 و 1958 و 1962″، وظهر في ثلاث مباريات فقط، مع وصولهم جميعًا إلى نهائيات 1954، واعلن الحارس اعتزاله.

وبعد تقاعده من كرة القدم الاحترافية، عمل كاستيلو كمدرب للعديد من فرق الأندية البرازيلية، وتوفي في 5 فبراير 1987 عن عمر يناهز 59 عامًا عندما انتحر بالقفز من نافذة شقته، كان يعاني من الاكتئاب وقال الذين عرفوه إنه كان يحاول إنقاذ زواجه.

  • هيو جالاتشر

ولد جالاتشر في 2 فبراير 1903، ولعب ما مجموعه 624 مباراة كبيرة لثمانية أندية مختلفة، وسجل 463 هدفًا، ومع قلة الطول والوزن، كان لديه سيطرة ممتازة على الكرة، و التي ساعدته على تجاوز المدافعين المنافسين بسهولة.

وكان جالاتشر أحد الهدافين غزير الإنتاج لفريق اسكتلندا، وسجل 23 هدفاً من 20 مباراة مع متوسط ​​لافت للنظر بلغ 1.15 هدف في المباراة الواحدة، وكان هيو جزءًا من الفريق الاسكتلندي الذي هزم إنجلترا بخماسية في ويمبلي في عام 1928.

هيو جالاتشر
هيو جالاتشر

وغادر جالاشر إلى إنجلترا، حيث لعب أدوارًا رئيسية مع نيوكاسل يونايتد وتشيلسي، قبل أن يعتزل في عام 1939، فقد واجه مشاكل في حياته الشخصية، وفي عام 1934 ، انتهى به الأمر في محكمة الإفلاس بسبب طلاقه الحاد.

وعاد إلى المنزل وهو في حالة سكر وألقى مصباحًا على ابنه عن طريق الخطأ، مما أدى إلى حرمانه من الوصول إلى طفله ليموت أمامه، وركب قطار سريع وقتل نفسه، وكان قد كتب ملاحظة قبل أن ينتحر يقول فيها إنه نادم على ما فعله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى