اعلان
بطولات عالميةدوري أبطال أفريقياكرة قدم

الأهلي والزمالك يترقبان قرعة دور الثمانية في دوري الأبطال

اعلان

يترقب محبو الساحرة المستديرة في القارة الأفريقية، والجماهير العربية على وجه الخصوص، قرعة الأدوار الإقصائية لبطولة دوري أبطال أفريقيا، التي تقام في العاصمة المصرية القاهرة غدا الأربعاء.

وترفع 6 فرق لواء الكرة العربية في دور الثمانية للبطولة الأهم والأقوى على مستوى الأندية في القارة السمراء، وهي الأهلي والزمالك المصريين، والترجي والنجم الساحلي التونسيين، والوداد البيضاوي والرجاء البيضاوي المغربيين.

وتستعد الفرق الست لخوض منافسة شرسة من جانب فريقي مازيمبي الكونغولي الديمقراطي، وماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي، من أجل الاحتفاظ بلقب البطولة التي توجت بها الكرة العربية في المواسم الثلاثة الأخيرة.

اعلان

وللمرة الأولى تضم الأدوار الإقصائية لدوري الأبطال 8 أندية سبق لها التتويج بالبطولة، وهو ما ينذر بمزيد من الإثارة خلال الأدوار المقبلة للمسابقة.

اعلان

ويحمل الأهلي الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 8 ألقاب، فيما توج منافسه التقليدي الزمالك باللقب 5 مرات، متساويا مع مازيمبي.

وحصل الترجي على اللقب 4 مرات من بينها لقبي النسختين الماضيتين، في حين فاز الرجاء بالبطولة 3 مرات، والوداد مرتين، وتوج النجم الساحلي وصن داونز باللقب مرة واحدة.

اعلان

وخلال القرعة، سيتم وضع الفرق المتأهلة إلى مستويين، يضم المستوى الأول الفرق التي تصدرت مجموعاتها في دور المجموعات وهي: مازيمبي والنجم الساحلي وصن داونز والترجي، فيما يضم المستوى الثاني الفرق الحاصلة على الوصافة في مجموعاتها وهي: الأهلي والزمالك والوداد والرجاء.

وسيتم اختيار فريق من المستوى الأول للعب مع فريق من المستوى الآخر، بشرط ألا يكون الفريقان صعدا من نفس المجموعة للأدوار الإقصائية.

وتقام مباريات الذهاب على ملاعب أندية المستوى الثانى أحد يومى 28 أو 29 فبراير الحالي، فيما تجرى لقاءات العودة على ملاعب أندية المستوى الأول أحد يومى 6 أو 7 مارس المقبل.

وربما تسفر مواجهات دور الثمانية عن نهائيات مبكرة، حيث من المحتمل أن يلتقي الأهلي مع الترجي ليكررا المواجهة بينهما في نهائي نسخة المسابقة عامي 2012 و2018.

ومن المحتمل أيضا أن يلتقي الترجي مع الوداد في إعادة لمباراتيهما بنهائي نسختي البطولة عامي 2011 و2019 اللتين حسمهما الفريق التونسي لصالحه، وكذلك ربما يلتقي الترجي مع الزمالك ليعيدا للأذهان أيضا لقاءهما في نهائي البطولة عام 1994، الذي فاز به الفريق الملقب بـ(شيخ الأندية التونسية).

وحال وقوع الأهلي في مواجهة صن داونز، فبخلاف إنها ستعيد للواجهة لقاءهما في دور الثمانية بنسخة البطولة الماضية، الذي أطاح خلاله الفريق الجنوب أفريقي بنظيره المصري من البطولة بعدما حقق فوزا تاريخيا عليه 1-5 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة، إلا أنها ستكون أيضا بمثابة إعادة

لمواجهتهما في نهائي المسابقة عام 2001، الذي توج به الفريق الأحمر العريق، عقب فوزه 4-1 في مجموع اللقائين.

وربما يشهد دور الثمانية مواجهة ثأرية للزمالك مع صن داونز، الذي حرم الفريق الأبيض من استعادة لقب البطولة الغائب عنه منذ عام 2002، بعدما تغلب عليه 3-1 في نهائي نسخة المسابقة عام 2016.

وعقب قرعة دور الثمانية سيتم مباشرة إجراء قرعة الدور قبل النهائي، بين المباريات التي أسفرت عنها مواجهات دور الثمانية، ولن توجد أي حسابات أو قيود في هذه القرعة، حيث يمكن أن تسفر عن مواجهة فريقين من دولة واحدة أو تأهلا معا من نفس المجموعة في دور المجموعات، وسيتم خلال تلك القرعة أيضا تحديد الملعبين اللذين يستضيفان مباراتي الذهاب والعودة.

وتقام مباراتا الذهاب بالدور قبل النهائي أحد يومي الأول أو الثاني من مايو المقبل، فيما يجرى لقاءا الإياب بعدها بأسبوع، على أن يلعب النهائي يوم 29 من نفس الشهر، حيث سيقام للمرة الأولى من مباراة واحدة بدلا من إقامتها بنظام مباراتي الذهاب والعودة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى