اعلان
كأس آسيا

فريق مرسيدس: لدينا مشكلات و”فيراري” متقدم حاليا

اعلان

في الوقت الذي قدّمت فيه فيراري انطلاقة سلسة وقويّة وتمتّعت بأسبوع تجارب أوّل قوي في سباق “فورمولا 1″؛ حظيت مرسيدس ببداية باهتة أكثر ما تركها متأكّدة من تأخّرها في الوقت الحاضر.

فورمولا 1 2019

وقال فالتيري بوتاس، عضو فريق مرسيدس، إنّ فريقه يحتاج لتقديم تحديثات، من أجل حلّ مشاكل تفاعل السيارة مع الانعطاف والكبح، التي ظهرت خلال التجارب الأولى لموسم 2019 من بطولة العالم للفورمولا واحد على حلبة برشلونة الإسبانيّة. بحسب موقع “موتور سبورت“.

اوتوسبورت فورمولا 1

وأضاف بوتاس، خلال حديثه إلى وسائل الإعلام ضمن حدث لشركة “بيتروناس” الراعي الرئيسي لمرسيدس، أمس الجمعة في إيطاليا، أن “المشكلة الأساسيّة بالنسبة للفريق في الوقت الحاضر تتمثّل في عدم قدرته على إيجاد توازن مستقرٍ في السيارة على مدار لفّة كاملة، حيث تُواجه سيارة (دبليو10) مشاكل كبيرة في بعض المنعطفات”.

اعلان

واستطرد: “لا يزال لدينا عملٌ للقيام به، لكنّ الشعور جيّدٌ من ناحية أنّه يبدو أنّ هناك إمكانيّات”.

اعلان

وتابع: “كنّا نعاني قليلًا على مدار الأسبوع من أجل إيجاد توازنٍ جيّدٍ لجميع المنعطفات، كانت هناك بعض المنعطفات التي كانت فيها السيارة جيّدة، وأخرى نُواجه فيها بعض مشاكل التوازن، وأخرى نواجه فيها مشاكل كبيرة من ناحية التوازن أيضاً”.

وواصل: “بلغنا وضعًا أفضل بكثير بنهاية الأسبوع، لكنّ بعض مشاكل استجابة السيارة لا يُمكن حلّها إلّا من خلال بعض التحديثات، نأمل أن نحلّها سريعًا”.

اعلان

جدول سباقات الفورمولا 1 2019

في سباق متصل، قال لويس هاميلتون، عضو فريق مرسيدس حامل اللقب، إنّه “لم يُضع الكثير من الوقت في التركيز على ما يقوم به الآخرون، حيث لا يعتريه شكٌ في قدر المعركة التي تنتظر مرسيدس”.

وبشأن ذلك علق قائلا: “نحن في الخلف في الوقت الحاضر، لذلك لا نتوجّه السباق إلى الأوّل ونحن نشعر بالارتياح في الوقت الحاضر، ليس الأمر كما لو أنّنا شعرنا بالارتياح مطلقًا في الأعوام السابقة. لكن لا يزال أمامنا الكثير من العمل للقيام به”.

مواعيد سباقات فورمولا 1 2019

وتابع: “سيكون هذا العام الأصعب حتّى الآن، لكنّني أشعر أنّ لديّ أفضل مجموعة أشخاص خلفي لتسلّق الجبل معًا. سنُواجه أصعب تحدٍ، لكنّني أشعر أنّ لديّ الجنود المناسبين خلفي”.

إلا أن هاميلتون رفض الإجابة على سؤال حول ما تفتقده سيارة فريقه، قائلا: “لن أقول! لا أريد أن يعلم الآخرون ما نحتاجه وما لا نحتاجه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى